اكتشف لبنان
لمحة عن لبنان / التعريف بلبنان

تجتمع رقعة لبنان المتنوّعة بين الساحل الذي يحتضنه المتوسّط والقمم الشاهقة والسّهول الخصبة الخضراء في قطعة من الأرض بطول 225 كيلومتر وعرض 46 كيلومتراً (وهي أرض تضاهي مساحتها مساحة قبرص أو كونيكتيكت). وكون لبنان أرضاً قديمة، فهو مذكور في كتابات هوميروس وفي العهد القديم. وكانت مدنه مواقع وموانئ بحريّة مهمّة في عهدي الفينيقيين والرومان، واحدتين من الحضارات العظيمة التي أثرت في هذا المعبر الشّرق أوسطي المهمّ.

 

هناك أربع مناطق جغرافية رئيسة في لبنان، تختلف من حيث الطوبوغرافيا والمناخ من الغرب إلى الشرق، وهي تشمل :

 

السهل الساحلي وسلسلة جبال لبنان الغربيّة وسهل البقاع وسلسلة جبال لبنان الشّرقيّة.

 

سلسلة جبال لبنان الشّرقيّة هي امتداد الجبال القاحلة التي ترتفع إلى الشرق من وادي البقاع و تشكل جزءاً من الحدود الشرقية للبلاد مع سوريا .

 

سهل البقاع، المعروف في العصور القديمة باسم "سلة الخبز" أو "مخزن حبوب" الإمبراطورية الرومانية ، لا يزال المنطقة الزراعية الرئيسة في البلاد. يقع سهل البقاع على هضبة عالية بين سلسلتي الجبال في البلاد.  وهذه السّهل الذي تغذّيه وترويه الأنهلر يشتهر بإنتاج الطماطم والبطاطا والقمح والزيتون والعنب رغم الصيف الحارّ والجافّ.

 إلى جانب بعض أفضل مصانع النبيذ في لبنان (كسارة ، كفريا ، مسايا)، تبقى أطلال قلعة بعلبك العنصر الجاذب الرّئيس في البقاع. بنيت قلعة بعلبك في الأساس كمكان عبادة لـ"بعل"، إله الشّمس الفينيقي، وعرفت في العصر اليوناني-الروماني باسم "هيليوبوليس" أو "مدينة الشمس". وربما بسبب الأهمية الزراعية للمنطقة في إطعام سكان الإمبراطورية الرومانية أقيم بعض أكبر المعابد الرومانية التي شيدت على الإطلاق في هذا الموقع واستمرّت عمليّة البناء أكثر من 200 سنة. أمّا المعابد المحفوظة بشكل جيّد فبنيت تكريماً لجوبيتر وباخوس وفينوس .

 

الساحل اللبناني محاطٌ بالبحر الأبيض المتوسط من الغرب وسلسلة جبال لبنان الغربيّة من الشرق. المناخ المعتدل فيه يظهر من خلال الصّيف المشمس والحار صيفا والشتاء البارد والممطر. أمّا درجة الحرارة في خلال النهار في فصل الصيف فتصل إلى 30 درجة مئوية ( 86 درجة فهرنهايت) وتشجّع الناس على التوجّه إلى الشاطئ أو إلى المنحدرات الجبلية المرتفعة ذات المناخ الرّطب. في المدن الساحلية كصيدا ( صيدون ) و جبيل ( بيبلوس) يمكن للسياح التمتّع بفرصة نادرة للغطس بين الأنقاض الفينيقية المغمورة منذ فترة طويلة، في حين أنّ رياضة المشي الممتازة تبعد ساعة فقط في منطقة الشوف من سلسلة جبال لبنان الغربيّة .

 

تتضمن سلسلة جبال لبنان الغربيّة العديد من الأنهار التي تتفجّر مع ذوبان الثلوج، أخاديد جدرانيّة شكهوف التّي كانت يوماً ملجأً ومخبأً لأولئك الفارين من الاضطهاد. وتتضمّن أيضاً أعلى قمة في لبنان، وهي القرنة السوداء ( 3،090 م). في فصل الشتاء، تغطّي الثلوج القمم العالية التي استُقي إسم "لبنان" منها، وهي الكلمة العربية لـ"الأبيض". كما يضمّ لبنان عدداً من منتجعات التزلج على مستوى عالمي وهو أحد البلدين في الشرق الأوسط حيث يمكنك التزلج. يمتد موسم التزلج من شهر كانون الأوّل/ديسمبر حتى نيسان/أبريل .

وسلسلة جبال لبنان الغربيّة هي أيضاً موطن محميّات غابات الأرز في لبنان. غابات أرز لبنان العظيمة - المحمية الآن -تشتهر باستخدامها في بناء بعض من أقدس المباني في المنطقة، بل في العالم، ومنها قبة الصخرة  ومعبد سليمان في القدس.

 

زيارة لبنان تعني بالنسبة لك أيّها السائح تبديد الأفكار المسبقة العارية من الصحّة التي ما زالت قائمة بسبب لحظة قصيرة نسبياً شوّهت تاريخاً طويلاً حيوياً ورائعاً للبنان. لذلك إشرب الذبذبات الحيويّة والمدنيّة لمدينة بيروت التي أعيد إحياؤها؛ إستكشف المناظر الطبيعية المتنوعة والجميلة التي تفسح المجال بسهولة لمغامرة رياضية متعددة الأنشطة ولا تنسى (ومن دون أيّة قيود)؛ قف معجباً ومذهولاً أمام العجائب الأثرية التي تعتبر نوافذ إلى مهد الحضارة ؛ وببساطة استمتع بالترحيب من اللبنانيين المضيافين والودودين والإجتماعيين بطبيعتهم من دون أي تكلّف أو تصنّع.

Username
Password
Forget Password ?