٤ مواسم
الشتاء
الربيع
الصيف
الخريف
الشتاء

من قمم الجبال المكسوّة بالثلج إلى شاطئ المتوسّط الدافئ، يعتبر فصل الصيّف في لبنان مليئاً بالتناقضات.

من شاطئ المتوسّط الدّافئ إلى الجبال المكسوّة بالثلوج، يقدّم فصل الشّتاء في لبنان (من كانون الأوّل/ديسمبر إلى آذار/مارس) لزوّاره مجموعة من التناقضات المضيافة. فصل الشّتاء بمحاذاة الشّاطئ يتميّز بطراوته التّي تتمثّل بنهار دافئ وليل منعشة برودته إذ تتراوح الحرارة بين 10 درجات وعشرين درجة مئويّة (50- 67 درجة فهرنهايت). ومن هذا المنطلق، يعتبر الشتاء السّاحلي من أفضل وأروع الأوقات لزيارة العديد من المواقع الأثريّة المتوزّعة على طول السّاحل الّلبناني، ومن ضمنها المدن اللبنانيّة القديمة العهد كجبيل (بيبلوس) وصيدا (صيدون) وصور. في هذه الفترة يتجنّب السّائح الإزدحام السيّاحي ألا ويمكن أن يكون الزّائر الوحيد لهذه الآثار القديمة.

أما أكثر ما يشدّ السّائح في فصل الشّتاء في لبنان فتكون ممارسة الرّياضة الشتويّة على أنواعها. إذ تزدحم حلبات ومضمارات التزلّج في منتجعات لبنان السّتة لأنّها تقدّم خيارات للمتزلّجين والمتزحلقين على ألواح التزلّج بغضّ النّظر عن مستوياتهم وتقدّم لهم خيارات في التزلّج داخل المضمار أو خارجه وداخل الحقول الّتي تنتظر استكشافها أو التزلّج على ألواح التزلّج. لبنان يقدّم شيئاً لكلّ سائح. فصل الشتاء هو موسم الأمطار في لبنان وتترجم هذه الأمطار بالكثير من الثلوج المسحوقة في المرتفات حيث تتراوح درجة الحرارة بين -5 و5 درجات مئويّة (25-40 درجة فهرنهايت). وفي حال تمّ توقيت الزيارة بشكل جيّد، أي في نهاية موسم التزلّج، يمكن للسائح أن يحظى بفرصة التزلّج في الصباح ثمّ أخذ حمّام ساخن والإسترخاء في مياه البحر المتوسّط بعد الظهر.

أمّا حياة لبنان الليلية والمتعة والسّهر والتسوّق فلا تتوقّف ولا تتباطأ في خلال فصل الشّتاء. كما يُقام مهرجان شعبي للموسيقى الكلاسيكيّة في شهر شباط /فبراير في فندق البستان وتعزف فيه أشهر المقطوعات الكلاسيكيّة كما يشارك فيه عازفون ومؤدّون مشهورون.

الربيع

طقس شبه رائع ولوحات من الزهور البريّة بألوانها المختلفة! إستغرقوا بجمال الربيع المتوسّطي في لبنان.

 

فصل الرّبيع (من شهر نيسان/أبريل إلى شهر أيّار/مايو) هو أحد أمتع الأوقات لزيارة لبنان. فالمناخ شبه المثالي، مع حرارة تتراوح بين صفر و15 درجة مئويّة (32-60 فهرنهايت) في المناطق الجبليّة وبين 15 و25 درجة مئويّة (58-72 فهرنهايت) على طول السّاحل، يجعل من فصل الرّبيع فترةً رائعةً لاستكشاف لبنان فيما تستغرق في جمال هذا الفصل المتوسّطي.

 

أمّا كنوز لبنان الأثريّة فتكون مفتوحة أمام الزوّار بشكل كاملٍ في خلال أشهر الرّبيع، فترون في خلفيّتها قمم الجبال المكسوّة بالثّلوج وفي أرضيّتها الزهور البريّة الزّاهية تشقّ طريقها بين أنقاض الآثار. فضلاً عن ذلك، فإنّ المناخ الربيعي يجعل من هذا الفصل وقتاً مدهشاً ومؤاتياً للأنشطة في الهواء الطّلق. فالمساحات المتنوّعة والمشاهد الطبيعيّة الجميلة والأماكن الأثريّة والتّاريخيّة تجتمع كلّها لتخلق فرص رحلاتٍ طويلةٍ فس كافّة أنحاء البلد. ومن أكثر هذه الرحلات شيوعاً التجوّل سيراً على الأقدام في إحدى محميّات أشجار الأرز في لبنان (وهي محمّية أرز الشّوف وحرش إهدن وتنّورين) أو السّير نزولاً بإتجاه وادي قاديشا المهيب والمبجّل.

 

كما تسمح طبيعة أراضي لبنان بممارسة هواية ركوب الدرّاجات في المناطق الوعرة ورياضة إكتشاف الكهوف ورياضة ركوب قوارب الأنهار الصّعبة ورياضة الهبوط بالمظلّة الهوائيّة وذلك بفضل المساحات المتوزّعة بين الجبال ومياه البحر الزرقاء. وبعد قضاء يوم جميل ببمارسة النّشاطات الجبليّة وزيارة معالم المدن السّاحليّة، يمكنكم الإستمتاع بقضاء ليالي الرّبيع المعتدلة البرودة في تذوٌق أطباق لبنان الشهيّة في أحد المقاهي والمطاعم اللبنانيّة في الهواء الطّلق. 
الصيف

شمس ومرح وملاذات جبليّة ومهرجانات ثقافيّة! الصّيف في لبنان يقدم شيئا مميّزاً للجميع.

 

يخصّص فصل الصّيف (من شهر حزيران/يونيو إلى أيلول/سبتمبر) في لبنان لعبادة الشمس والشواطئ والرحلات إلى الملاذات الجبليّة والمهرجانات الثقافية. تجذب السّماء الصّافية ودرجات الحرارة الدافئة على طول الساحل الّتي تتراوح بين 20 و32 درجة مئوية (68-90 درجة فهرنهايت) اللبنانييّن والسيّاح على حدٍّ سواء إلى مياه البحر الأبيض المتوسط. الجو هنا مزيج من آخر الصيحات التي يجب رؤيتها وجعل الآخرين يروها ومن الإسترخاء التام.

 

وكالعادة لبنان يقدّم للسيّاح أكثر من عطلة تقليديّة مليئة "بأشعّة الشمس والمرح". فعندما لا يعرّض الزوّار أنفسهم لأشعة الشمس المفيدة، يمكنهم الإستمتاع بالإطّلاع على بعض من تاريخ لبنان في عدد كبير من المواقع الأثرية. وللتغيير في وتيرة النّهار، يمكنهم أن يتوجهوا إلى الجبال. هناك يمكنهم ممارسة الكثير من الأنشطة في الهواء الطلق ومنها المشي في الأماكن الوعرة، والتجديف وركوب الدراجات الجبلية. هذه النشاطات كلّها تمتّع الزوّار بالمناخات الجبلية الباردة إلى معتدلة، في درجة حرارة تتراوح بين 6 و22 درجة مئوية (45-70 درجة فهرنهايت).

 

أمّا هواة الفنون فالصيف في لبنان هو وقت استضافة وتنظيم عدد كبير من المهرجانات الّتي تضمّ عدداً من الفنّانين المحلّييّن والدوليين. وأكبر هذه المهرجانات يُقام في المواقع التاريخية والأثرية الّتي تشكّل خلفيات خاطفة للأنفاس تنعكس إيجاباً على أداء الفنّانين. ومنها، مهرجانات بعلبك الّتي تتمّ استضافتها في موقع المعابد الرومانية المدهشة في مدينة بعلبك؛ أمّا مهرجان بيت الدين فيُقام في قصر عمره 200 سنة في جبال الشوف، ومهرجان بيبلوس يُقام في واحدة من أقدم المدن المأهولة في العالم.

تجذب المهرجانات الدولية المواهب الرائدة في مجالات متنوّعة من الأداء، بدءا بالأوبرا أو الجاز وصولاً إلى فرق الرقص الشهيرة والكوميديين المعروفين. وبالنّسبة للمهرجانات على نطاق أصغر ونكهة محلية أكبر، فالعديد من القرى في جميع أنحاء البلاد يستضيف المعارض أو المهرجانات الصيفيّة.

الخريف

الخريف هو وقت الحصاد في لبنان مع طقس أبرد وحشودٍ أقلّ وجمال الطبيعة الخلابة .

 

الخريف (من تشرين الأوّل/أكتوبر إلى تشرين الثّاني/نوفمبر) يجلب طقساً بارداً ومنعشاً يكون مثالياً لزيارة الكنوز التاريخيّة الغنيّة في لبنان والإستمتاع بها. وتتراوح درجات الحرارة بين 5 و20 درجة مئوية (40-68 درجة فهرنهايت) في الجبال و15و28 درجة مئوية (60-85 درجة فهرنهايت) على الساحل. وبما أنّ هذه الأشهر ليست ضمن فصلي الصّيف والشّتاء  (أي موسمي النشاط التجاري المميّز يكون عدد الزوّار أقلّ وبالتّالي يمكن الحصول على أفضل الصفقات على أماكن الإقامة .

 

في هذا الفصل يمكن استكشاف العديد من المواقع الأثرية والتاريخية في البلاد بتروٍّ وهدوء. فيمكن للزائر التوجّه إلى غابة الأرز أو أحد المحميات الطبيعية للمارسة رياضة المشي في الأماكن الوعرة. كما يمكنه القيام بجولة لتذوّق أطباق لبنان الشهيّة وتناول عيّنات من المطاعم اللبنانيّة المتخصّصة المنتشرة في جميع أنحاء البلاد. وعلى الزّائر ألاّ يفوت أبداً تذوق النبيذ في كروم العنب في وادي البقاع، وحصاد الحمضيات في الجنوب، وقطف التفاح في الشمال.

 

كما ننصحكم باستئجار ملابس خاصّة ودليل ليأخذكم في رحلة على طول طريق الزيتون القديمة لرؤية حصاد الزيتون، وتعلّم كيفية عصره وشراء الزيت اللبناني وصابون زيت الزيتون الفاخر .
Username
Password
Forget Password ?